آخر تحديث تم : 29/07/2020 English الرئيسية اتصل بنا الخدمات الإلكترونية روابط
&nbsp


     ممثلون عن عدد من مؤسسات المجتمع المدني يناقشون واقع ومستجدات السلطة القضائية            عيد أضحى مبارك            المستشار أبو شرار يلتقي رئيس بعثة الشرطة الأوروبية بمناسبة نهاية مهامه في فلسطين            المستشار أبو شرار يبحث مع النائب العام العودة إلى العمل الطبيعي في المحاكم            تعزية بوفاة المستشار محمد محمود صبح            إنجاز المرحلة الأولى من مشروع مجمع محاكم الخليل بدعم كندي وإشراف من الـ UNDP            تعزية بوفاة جد القاضي محمد الهشلمون      
مجلس القضاء الأعلى يستضيف تلاميذ المعلم زياد خداش  


14/03/2012

استقبل اليوم القاضي فريد الجلاد رئيس المحكمة العليا، رئيس مجلس القضاء الأعلى في مكتبه مجموعة من تلاميذ مدرسة أمين الحسيني في البيرة أعضاء "نادي محبي محمود درويش" بصحبة القاضي عزت الراميني رئيس إدارة المحاكم، والكاتب زياد خداش معلم الكتابة الإبداعية في المدرسة، وكان من ضمن المجموعة الطالب معتز جميل المطور الذي ألقى بالأمس قصيدة محمود درويش "عابرون في كلام عابر" خلال حفل اليوم الوطني للثقافة الفلسطينية، بالإضافة إلى الطلبة أحمد بلوي، أسامة أيمن، محمد صالح، محمد عدس، وليث حمارشة.

وعبر القاضي فريد الجلاد عن سعادته باستقبال الطلبة وأجاب عن أسئلتهم الجريئة حول القضاء والسلطة القضائية، ومن ضمنها "إذا كان ابنك مدانا بقضية أمام المحكمة هل تحكم عليه مثل غيره؟ وإذا طلب منك رئيس الدولة أن تحكم لمصلحة أحد الأطراف هل تجيب الطلب؟ هل كنتَ تحلم أن تصبح قاضيا حين كنتَ صغيرا؟ وإذا كان المتهم شاعرا كبيرا مثل محمود درويش كيف يتعامل القضاء معه؟ وأسئلة أخرى"، واستمعوا إلى قصيدة محمود درويش التي ألقاها الطفل معتز أمام رئيس مجلس القضاء الأعلى.

وأكد القاضي فريد الجلاد أهمية تكريس التربية القانونية لطلاب المدارس، والتمييز بين الأمور المشروعة وغير المشروعة في القانون ودرجات المحاكم والمخالفات والجرائم، واستفسر الجلاد من الطلاب حول مواد التربية المدنية التي يدرسونها وما إذا كانت هذه المواد تُدرس بشكل جيد وتعزز قيم العدالة والحرية والمساواة، وكان جواب أحدهم أنهم يدرسون هذه المعلومات بشكل تلقيني للحصول على العلامات دون الحصول على معلومات كافية وراسخة، وفي ختام الزيارة وزع الجلاد الهدايا والحلوى على طلاب متمنيا لهم مستقبلا زاهرا ودورا فاعلا في المجتمع.

واصطحب القاضي عزت الراميني الطلبة ومعلمهم في جولة إلى محكمة العدل العليا والتقوا بمجموعة من قضاتها هم القاضي هشام الحتو، هاني الناطور، ابراهيم عمرو، ومصطفى القاق، وتحاور القضاة مع الأطفال، وعبروا عن سعادتهم بهذا اللقاء.

والتقى الطلاب برئيس محكمة جرائم الفساد القاضي حسين عبيدات، وزاروا مركز توقيف المتهمين لدى المحكمة، وحضروا بصحبة رئيس المحكمة القاضي محمود جاموس جلسة محكمة  لدى القاضي سلطان عيسى قاضي محكمة صلح رام الله، واستمعوا إلى أداء أحد الشهود لشهادته واستجواب عضو النيابة العامة له، ولعب الأطفال ومعلمهم  في قاعة المحكمة أدوار القضاة والمتهمين في قفص الإتهام.

واصطحبهم رئيس المحكمة ورئيس إدارة المحاكم في جولة إلى أقسام المحكمة وقاعات المحاكمات وسألوا رئيس المحكمة حول كيفية محاكمة الأحداث في مثل سنهم، وكيف يتعامل القاضي مع الحالات التي يكون بها المتهم قريبا أو صديقا، وكيف يتم ضبط الوضع الأمني داخل المحاكم، وما أهمية القضاء في إرساء الأمن والأمان في الوطن.

وأكد المعلم زياد خداش في نهاية الجولة أن الطلاب عبروا عن سعاتهم الكبيرة بالزيارة وأنهم لن ينسوا هذا اليوم، حيث لم يكونوا يعلمون أي شيء عن القضاء، وكانت لديهم أسئلة دائمة لم يكن يجيب عليها أحد، وأعجبوا بالمعلومات التي سمعوها عن استقلالية القضاء وعدم اختلاطه بالأمور السياسة، وأنه كان لديهم انطباع أن القضاة أشخاص مخيفون وقساة لكن شعورهم بالخوف تبدد، وأحسوا بطيبة القضاة واحترامهم لهم.

يذكر أن الطفل معتز طلب من الدكتور سلام فياض رئيس الوزراء يوم أمس خلال الاحتفال باليوم الوطني للثقافة الفلسطينية وجائزة محمود درويش، أن يلقي قصيدة "عابرون في كلام عابر"، وقام رئيس الوزراء بالاستئذان من إدارة الحفل بالسماح لمعتز أن يقرأ ما يريد، وتفاعل الجمهور مع الطفل وصدق أدائه.