آخر تحديث تم : 03/06/2020 English الرئيسية اتصل بنا الخدمات الإلكترونية روابط
&nbsp


     محكمة النقض تفصل عددا قياسيا من الطعون في أيار            مجلس القضاء الأعلى وجامعة النجاح الوطنية يبحثان تعزيز التعاون المشترك            المستشار أبو شرار يستقبل ممثلة كندا ويطلعها على مستجدات الإصلاح القضائي            لجنة إدارة المرافق القضائية تناقش أولويات العمل خلال المرحلة المقبلة            الرئيس يستقبل رئيس مجلس القضاء الأعلى الانتقالي             الرئيس يستقبل رئيس مجلس القضاء الأعلى الانتقالي            اعلان دخول مسابقة قضائية لتعيين قضاة صلح في المحاكم النظامية      
قضاة نظاميون وشرعيون يناقشون قضايا الأسرة والتنفيذ الشرعي  


04/05/2015

ورشة عمل حول تنفيذ أحكام المحاكم الشرعية وآفاق تطويرها

 

رام الله- نظم اليوم مجلس القضاء الأعلى ورشة عمل حول "تنفيذ أحكام المحاكم الشرعية وآفاق تطويرها"، بالشراكة مع المجلس الأعلى للقضاء الشرعي وبتمويل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وافتتح اللقاء القاضي حلمي الكخن، قاضي المحكمة العليا، والقاضي مصطفى الطويل، رئيس المحكمة الشرعية العليا، قدمتهما القاضي صمود الضميري، قاضي المحكمة الشرعية، وعامر شاهين، مستشار رئيس المجلس لشؤون إدارة المحاكم، وبحضور مؤسسات شريكة مثل صندوق النفقة الفلسطيني، وزارة الشؤون الاجتماعية، الشرطة القضائية، ومؤسسات دولية ومانحة.

وأكد القاضي الكخن أن مجلس القضاء الأعلى يعمل من أجل تعزيز الشراكة بين مؤسسات الدولة الفلسطينية لتحقيق الأهداف المشتركة وتوفير خدمات أفضل للمتقاضين، وقال إن دوائر التنفيذ تحظى باهتمام خاص من قبل المجلس، وأشار إلى الجهد الكبير الذي تبذله دوائر التنفيذ في المحاكم النظامية لمعالجة ومتابعة الأحكام الشرعية مقارنة بالنسبة البسيطة التي تشكلها هذه الأحكام من مجمل ملفات دوائر التنفيذ، نظرا لخصوصيتها وتعلقها بقضايا حساسة مثل الأسرة والأطفال والنساء، خصوصا في تنفيذ قضايا الاستضافة والمشاهدة.

ومن جانبه شدّد القاضي الطويل على ضرورة إيجاد دائرة تنفيذ خاصة بالقضاء الشرعي لتخفيف العبء عن الشريحة الضعيفة في المجتمع، وخصوصية القضايا المتعلقة بالأسرة والأحوال الشخصية.

وأدار الجلسة الأولى القاضي أسامة الكيلاني، قاضي محكمة الاستئناف، وقسمت إلى قسمين، حيث تناول القاضيان سامر النمري، محكمة بيت لحم، وإسلام الحسيني، محكمة أريحا، إشكاليات وثغرات قانون التنفيذ رقم 23 لسنة 2005، وتناول القسم الثاني "واقع التنفيذ الشرعي وتحدياته"، تحدث فيه سبعة متحدثين هم على التوالي: القاضي وسام بدارو، محكمة جنين، والقاضي أحمد الحجوج، محكمة الخليل، ومؤنس أبو زينة، مأمور تنفيذ جنين، ومريم الطويل، مأمور تنفيذ رام الله، والقاضي صالح أبو زيد، المحكمة الشرعية العليا، القاضي عبد الناصر شنيور، محكمة البداية الشرعية، وأخيراً العقيد رائد نزال، نائب مدير الشرطة القضائية.

أما الجلسة الثانية، فتناولت النظرة المستقبلية للتنفيذ الشرعي، تحدث فيها القاضي أحمد الظاهر، محكمة طولكرم، والقاضي سائدة ولد علي، محكمة طوباس، وإياد مشهور، مأمور تنفيذ نابلس، وعبد اللطيف حسين، مأمور تنفيذ قلقيلية، والقاضي رشاد سلهب، محكمة البداية الشرعية، والقاضي ناصر القرم، محكمة الاستئناف الشرعية.

و أوصت الورشة في ختامها بعدة توصيات أبرزها فصل تنفيذ أحكام المحاكم الشرعية عن القضاء النظامي واستحداث دوائر تابعة للقضاء الشرعي لهذه الغاية، كما أوصت باستمرار التعاون والتنسيق بين القضاء النظامي والقضاء الشرعي لتحقيق الأهداف المشتركة.

يذكر أن أحكام المحاكم الشرعية تنفذ في دوائر التنفيذ التابعة للقضاء النظامي.